أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 04/02/2017

وزارة الخارجية التشيكية تثمن عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي

ثمنت وزارة الشؤون الخارجية التشيكية “عاليا” عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي كمعطى سيساهم في تحقيق مزيد من الاستقرار والامن والتنمية بالقارة جمعاء.

وأكد بلاغ لوزارة الخارجية التشيكية ،يوم الجمعة ،أن عودة المغرب الى المنتظم الافريقي” ستقوي الوحدة الافريقية أكثر ،كما ستعزز بنيات الاتحاد الافريقي ليطلع بدوره في تحقيق الاندماج الاقتصادي والسياسي الكامل للبلدان الاعضاء وضمان الامن والاستقرار بروح يطبعها التوافق والتشارك “.

واضاف بلاغ وزارة الخارجية التشيكية أن عودة المغرب الى أسرته المؤسساتية الكبيرة لقيت ترحيبا كبيرا من طرف الغالبية العظمى لأعضاء الاتحاد الافريقي ،مما يتيح لهذا المنتظم القاري الانكباب على أهم القضايا التي تستأثر باهتمام شعوب القارة ومواجهة التحديات المطروحة عليها .

واعربت وزارة الشؤون الخارجية التشيكية عن “مواصلة دعمها للجهود الافريقية في إطار منتظم قاري موحد يضم كل دول افريقيا ،وتكثيف وتوسيع آفاق التعاون معها من اجل ضمان استقرار ونماء القارة”.

كما أعربت جمهورية التشيك ،من خلال بلاغ وزارة الشؤون الخارجية ، عن كامل استعدادها ل”مواصلة تعاونها المثمر والواسع مع كل الدول الافريقية عبر العلاقات البينية او متعددة الاطراف ،وتوسيع مجال التعاون مع الاتحاد الافريقي،الذي أضحى يضم كل دول اعضاء القارة الافريقية”.
04/02/2017