أخبار


تاريخ النشر : 07/06/2016

اقتصادي فرنسي: جهة الصحراء عرفت طفرة تنموية مثيرة للإعجاب

أكد هنري فيديي أستاذ الاقتصاد بالمدرسة العليا للتجارة بباريس أن جهة الصحراء عرفت طفرة تنموية مثيرة للإعجاب.

وقال في حديث نشره المركز الأورو متوسطي للتعاون والدبلوماسية المواطنة ” كانت لي الفرصة لزيارة مدينة العيون، التي لم أكن أعرفها، خلال رحلة لطلبة المدرسة العليا للتجارة، ويمكن القول أنني اندهشت، وبدى لي كل شيء استثنائي “.

وشدد فيديي على أنه لا يمكن تقدير حجم الجهود التي بذلها المغرب في الأقاليم الجنوبية إذا لم نستحضر الوضع الذي كانت عليه هذه الأقاليم من قبل.

وأبرز أستاذ الاقتصاد أنه من خلال هذه الجهود التنموية الشاملة، يقوم المغرب بحماية مناصب الشغل على المستوى المحلي من خلال الحفاظ على أنشطة موقع فوسبوكراع والذي لا يمثل سوى جزء ضئيل من الإنتاج الوطني في هذا المجال، علما بأن احتياطات الفوسفاط في جهة الصحراء تمثل فقط 6ر1 في المائة من الاحتياطات الوطنية.

وذكر بأن المغرب استثمر حوالي 20 مليارا في شركة فوسبوكراع من أجل ضمان استمرارها حتى تضطلع بدورها في خلق مناصب للشغل وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجهة.

وقال ” إذا كان هناك قرار سيتخذ من حيث الفرص الاقتصادية، فإن هذا الموقع يجب إغلاقه بحكم التكلفة الباهظة لعملية استغلاله ” مؤكدا أن هذه الوضعية تجد تفسيرها بضرورة الحفاظ على مستوى عيش لائق لجميع المواطنين بالأقاليم الجنوبية.

وأضاف في هذا الصدد ” لن يتم معاقبة الساكنة المحلية التي لها الحق في حياة كريمة “.

وتحظى الجهود التي يقوم بها المغرب من أجل تنمية أقاليمه الجنوبية بإشادة عدد من الملاحظين.

وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية والذي خصص له 77 مليار درهم من أجل إنجاز مشاريع مهيكلة في مختلف القطاعات
06/06/2016.