أخبار


تاريخ النشر : 12/11/2016

انطلاق أشغال المؤتمر الجهوي الأول لأساتذة اللغة الإنجليزية بالداخلة

انطلقت، يوم الجمعة، بالداخلة، أشغال المؤتمر الجهوي الأول لأساتذة اللغة الإنجليزية، تحت شعار “تدريس الإنجليزية في الألفية الجديدة: الحاجيات والمعيقات” .

ويهدف المؤتمر، الذي تنظمه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة وادي الذهب، بحضور والي جهة الداخلة وادي الذهب السيد لامين بنعمر على الخصوص، إلى إطلاع الأساتذة على مستجدات تدريس اللغة الإنجليزية والطرق التفاعلية الحديثة في هذا المجال، وذلك قصد الرفع من كفاءتهم وتطوير أدائهم المهني مما سينعكس إيجابا على المستوى التحصيلي للتلاميذ.

ويروم تنظيم هذا المؤتمر، المنظم بشراكة مع اللجنة المغربية الأمريكية للتبادل الثقافي والتربوي وكذا جمعية الداخلة لأساتذة اللغة الإنجليزية، إلى غاية الثالث عشر من الشهر الجاري، المساهمة في تطوير مهني فعال، وتشجيع تبادل الخبرات والتعاون بين الأساتذة ومختلف الفاعلين في العملية التعليمية التعلمية، وتثمين أساليب التعليم البديل الفعال.

وتعرف محاور المداخلات والورشات، التي سيؤطرها ثلة من الأساتذة الجامعيين والكفاءات الوطنية والأجنبية من أمريكا وكندا وبريطانيا، التطرق إلى مقاربات البيداغوجية الفارقية، وتكنولوجيا علوم الإعلام والعملية التعليمية التعلمية، ومنهج التقصي والتعلم عن طريق المشاريع التربوية، وبينات التعلم، واستقلالية المتعلم، واستراتيجيات التعلم والتعلم مدى الحياة، والتقويم والتقييم والتقويم البديل، والطرق التربوية الحديثة في تعليم وتعلم اللغات الاجنبية.

ومن بين الجهات التي يمثلها المؤطرون الأجانب، اللجنة المغربية الامريكية للتبادل الثقافي والتربوي، ومنظمة أمديست الأمريكية، والمجلس الثقافي البريطاني، والمعهد الجمهوري الدولي (الولايات المتحدة)، ودار النشر ماكميلان (بريطانيا)، ودار النشر بوك لاند (الولايات المتحدة).

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت السيدة الجيدة اللبيك، مديرة الأكاديمية الجهوية، أن هذه الايام الدراسية تستهدف أساتذة اللغة الانجليزية بالتعليم الثانوي بسلكيه والمشتغلين بالجهات الجنوبية، مبرزة أن مؤطري هذا المؤتمر سيقومون بتقديم عروض وتنظيم ورشات وتقاسم تجارب ناجعة في مجال تدريس اللغة الإنجليزية والتكوين المهني المستمر.

وأشارت السيدة اللبيك إلى أنه على مستوى السياسات التربوية كانت اللغة الأجنبية، وخصوصا اللغة الإنجليزية، في صلب أي محاولة إصلاح تعليمية فهي جوهر التدابير ذات الأولوية وكذا رؤية الوزارة الاستراتيجية 2015-2030 .

وفي تصريح مماثل، قال السيد محمد أوبيت، مفتش اللغة الانجليزية بجهة الداخلة وادي الذهب، أنه لا أحد يستطيع أن يجادل في الأهمية القصوى التي تكتسيها اللغة الإنجليزية في زمن تتسارع فيه التغيرات كلغة للأدب والفنون والعلوم والتكنولوجيا والإعلام، كما “لا يستطيع أي أحد أن يجادل في أهمية إيلاء هذه اللغة المكانة الخاصة بها في منظومتنا التربوية”.

وأكد السيد أوبيت أن المؤتمر الأول لأساتذة اللغة الإنجليزية، يأتي كمحاولة للاطلاع على بعض الطرق التفاعلية قصد تبنيها داخل فصولنا الدراسية بغية توفير مناخ تعليمي يكون فيه التلميذ فاعلا ومحورا لأي نشاط تعليمي، مؤكدا أنه أصبح لزاما مواكبة هذه التطورات والتغييرات المتسارعة في طرق تدريس اللغة الإنجليزية.

ويعرف برنامج هذا المؤتمر تقديم مداخلات وعروض، وورشات تخصصية، ومعرض للكتاب، وأمسية ثقافية، وخرجة ترفيهية.
12/11/2016