أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 04/02/2017

صحيفة لاراثون إسبانية: المغرب يشكل محفزا لإطلاق طاقات إفريقيا

كتبت صحيفة ” لاراثون” اليومية الاسبانية يوم الجمعة ، أن المغرب كقوة مستقرة ومتنامية ، يمكن أن يشكل محفزا لإطلاق طاقات إفريقيا.

وفي مقال بعنوان ” إفريقيا الموحدة ، فرصة لأوروبا”، من توقيع الصحافي أحمد الشرعي ، ذكرت الصحيفة أن القمة ال28 للاتحاد الافريقي التي انعقدت في أديس أبابا تناولت خاصة موضوع عودة المغرب للاتحاد ، باعتباره بلد أساسي ومهم في عملية التغيير الذي ستشهده القارة الأفريقية.

وقالت الصحيفة ” إن هذا هو أفضل وقت لإرساء شراكة بين المغرب وأوروبا”، تهدف الى خلق دينامية جديدة في أفريقيا، معتبرة أن عودة المملكة إلى الاتحاد الأفريقي هو بمثابة حدث سياسي مهم و فرصة للتعريف بالنموذج المغربي المتميز بالإصلاحات السياسية والاقتصادية.

وأكدت أن عودة المملكة الى الاتحاد الافريقي هو “حدث كبير”، يفتح مرحلة جديدة بالنسبة للقارة، مشيرة الى أن المغرب دعا الى العمل من أجل ” إفريقيا مستقلة ، قوية وذكية “.

وأضافت الصحيفة أن ” المغرب يدعو إفريقيا الى التحكم في مواردها الخاصة وقوتها الذاتية ، دون الخضوع لإملاءات القوى الأجنبية” ، مبرزة محتوى خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمام قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا.

وأضافت ” لاراثون” أن ” المملكة هي قوة مستقرة وناشئة تشهد منذ خمسة عشر عاما تنفيذ إصلاحات ديمقراطية ناجحة”، مشيرة ، علاوة على ذلك، الى أنه في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قام المغرب بإبرام عدة اتفاقيات ناجحة للتجارة الحرة مع دول افريقية وأوروبية والولايات المتحدة.

وسلط المقال الضوء كذلك ، على المبادرات التي أطلقها المغرب، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، من بينها مبادرة تكوين الأئمة والدعاة لتعزيز الإسلام المعتدل بالإضافة الى عملية تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين.

وأكدت الصحيفة على أهمية عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي بخصوص قضية مكافحة الإرهاب، وهو المجال الذي راكم فيه المغرب تجربة كبيرة وخبرة يمكن أن تفيد بقية القارة .

وقالت “لا راثون ” إذا نجحت أوروبا في إرساء تعاون مع الاتحاد الافريقي في نفس مستوى التعاون مع المغرب في مجال مكافحة الارهاب ، فسيكون ذلك بمثابة ضمانة للنجاح في مكافحة داعش”.

وخلص المقال الى أن التنمية في إفريقيا ستعود بالنفع ليس فقط على أفريقيا ولكن أيضا على شركائها، بما في ذلك أوروبا وخاصة البلدان القريبة جغرافيا مثل إسبانيا.
04/02/2017