أخبار

حقوق الإنسان

سياسة


تاريخ النشر : 19/03/2017

العيون: تقديم التقرير النهائي لملاحظة الانتخابات لسابع اكتوبر 2016 ودراسة سوسيولوجية للانتخابات

شكل موضوع التقرير النهائي لملاحظة انتخابات سابع اكتوبر الماضي ودراسة سوسيولوجية للانتخابات، محور اللقاء الذي نظمه مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية اليوم السبت بالعيون لفائدة السلطات المحلية والمنتخبين والمجتمع المدني والإعلام .

وابرز رئيس المركز مولاي بوبكر الحمداني ان تقديم هذا التقرير النهائي، والذي ياتي بعد الخلاصات الاولية التي تم تقديمها مباشرة بعد الانتخابات التشريعية الاخيرة، يشمل الخلاصات النهائية ، والمعطيات والمؤشرات التي تتناول الاطار القانوني للانتخابات وسير العملية الانتخابية منذ مرحلة التسجيل وإيداع الترشيحات مرورا بالحملة الانتخابية الى يوم التصويت والاقتراع، وكيف مرت هذه العملية في الأقاليم الجنوبية ونسبة المشاركة المهمة وتفسير هذه النسبة.

واضاف السيد الحمداني ان هذا التقرير يشمل ايضا خلاصات لأهم التوصيات من اجل تحسين العملية الانتخابية، وتطوير هذه العملية سواء على مستوى السلطة الحكومية المكلفة بتتبع العملية الانتخابية، او المترشحين، او الاحزاب السياسية، او على مستوى الخطاب الانتخابي او فيما يخص توسيع مشاركة النساء والشباب في هذه العملية وتحفيزهم .

وذكر ان المركز سبق وان قدم هذا العمل مركزيا لرئاسة الحكومة وللوزارات المعنية خاصة المتدخلة في العملية الانتخابية ولمؤسسات الحكامة.

وعبر عن امله في أن يتم تفعيل التوصيات الواردة في الدراسة وفي التقرير من لدن الفاعلين مركزيا ومحليا من اجل تحسين العملية الديمقراطية وسير العملية الانتخابية والمسار الديمقراطي بشكل عام.

من جهته قدم عضو المجلس الاداري للمركز ربيع اوطال، بالمناسبة، تقريرا بمثابة دراسة سوسيولوجية للانتخابات، وهو الاول من نوعه على المستوى الوطني، تناول فيه مفهوم القبيلة في الأقاليم الجنوبية كعامل أساسي للمساندة الانتخابية للتحفيز والدعم لحشد الاتباع، والمناصرة من اجل كسب العديد من الاصوات، وايجابيات وسلبيات هذا العامل ، مبرزا ان هذه الدراسة التي بنيت على معطيات من الملاحظة المباشرة والشهادات الحية تشكل مادة علمية رصينة للباحثين والمهتمين بالشأن الانتخابي وسوسيولوجيات الانتخابات.

واضاف أوطال وهو طالب باحث في سلك الدكتوراه بمختبر سوسيولوجيا التنمية الاجتماعية بكلية الاداب والعلوم الانسانية ظهر المهراز بفاس، ان السلوك الانتخابي الفردي المتمثل في تصويت الناخب على من يمثله ، ينبني على التمثلات الاجتماعية داخل المجتمع حول معايير تمثيل الساكنة والتي تختلف بدورها من مجتمع لاخر مشيرا الى مؤشرات التحول في عقلية الساكنة نحو الايمان بالمؤسسات وبالمنتخبين وبما تفرزه صناديق الاقتراع.
19/03/2017