أخبار

تقافة


تاريخ النشر : 03/07/2017

العيون: الدعوة إلى تكثيف الدورات التكوينية من أجل الرفع من قدرات الفنانين على المستويين المهني والقانوني

دعا المشاركون في الورشة التكوينية التي نظمتها النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية، يوم الجمعة بمدينة العيون، حول المستجدات التشريعية والتنظيمية في المجال الفني، إلى تكثيف الدورات التكوينية من أجل الرفع من قدرات الفنانين على المستويين المهني والقانوني.

وحثوا خلال هذه الورشة المنظمة بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال والمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، على تأهيل المقاولات والمؤسسات العاملة في قطاع السينما والسمعي البصري والمسرح.

وطالبوا، في هذا الإطار، باعتماد مقاربة عرضانية بين جميع الجهات المتدخلة في القطاع الثقافي، والمساهمة في تطوير الثقافة الحسانية بصفة عامة وتمظهراتها الحديثة للدراما والمسرح، والأخذ بعين الاعتبار عامل بعد المسافة في مجال تقديم دعم والعمل على صيانة حقوق الفنان المادية والمعنوية.

وفي كلمة له بالمناسبة، أبرز رئيس النقابة الفنان مسعود بوحسين أن هذه الورشة التكوينية والتحسيسية المنظمة في أفق تفعيل المقتضيات القانونية الجديدة في قطاع السينما والسمعي البصري وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة تهدف بالأساس إلى توسيع الاطلاع على المقتضيات القانونية الجديدة وفهم فلسفتها وأبعادها ومستجداتها في جانب الحقوق والواجبات والفرص التي تتيحها الآفاق المفتوحة أمام العمل الفني الاحترافي بالمغرب، وإلى توسيع نطاق التأطير القانوني ومواكبة الفنانين في مختلف أرجاء الوطن من أجل تفعيل حقوقهم المهنية.

وأضاف السيد بوحسين، أن هذه الورشة التي تعد الثالثة من نوعها بعد مدينتي الداخلة وكلميم، تشكل مناسبة لتوسيع التشاور والاستماع إلى انتظارات الفاعلين في المجال الفني في أفق مواكبة العمل الحكومي من أجل تسريع وتيرة إصدار النصوص التنظيمية المقررة في قانون الفنان والمهن الفنية لاستكمال تطبيقه الفعلي وإطلاق دينامية الإنعاش الثقافي والفني التي كانت وراء فلسفة هذا العمل التشريعي الهام وغير المسبوق وطنيا وعربيا.

وذكر أن برنامج ورشات التكوين والتحسيس حول المستجدات التشريعية والتنظيمية في المجال الفني يعد إطارا للتكوين النقابي وتقوية قدرات الفاعلين الثقافيين والفنانين من مختلف المشارب الفنية في المناطق الجنوبية والشمالية للمملكة من أجل الاطلاع على المستجدات التشريعية في هذا المجال ومواكبة الانتظارات المتعلقة بتفعيلها.

وقد شكل هذا اللقاء، الذي عرف مشاركة رئيس المكتب المغربي لحقوق المؤلفين السيد اسماعيل المنقاري، والفنان عبد الكبير الركاكنة أمين مال النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية ، فرصة للاطلاع ومناقشة “أهم المستجدات القانونية والمؤسساتية في السينما والسمعي البصري وآفاق تنزيلها”، و”حقوق المؤلف والحقوق المجاورة.. إطار قانوني ومؤسساتي لحماية الابداع”، من خلال مجموعة من المداخلات انصبت على الحماية الاجتماعية للمهنيين في قطاع السينما والسمعي البصري، والمفاوضة الجماعية وآليات التمثيلية في قطاع السينما والسمعي البصري، ومستجدات قانون الفنان والمهن الفنية في قطاع السينما والسمعي البصري وآفاق التنزيل، والمؤسسات الفنية ومؤسسات الوساطة وآفاق تطوير الدعم في السينما والسمعي البصري.

02/07/2017