في الواجهة


تاريخ النشر : 11/01/2018

 أوسرد:  ندوة علمية حول “وثیقة المطالبة بالاستقلال وتحقیق الوحدة” 

 

نظم المجلس العلمي المحلي لأوسرد والنیابة الاقلیمیة لقدماء المقاومین وأعضاء جیش التحریر بوادي الذھب، يوم الاربعاء ببئر كندوز (إقليم أوسرد) ، ندوة علمية تحت عنوان”وثیقة المطالبة بالاستقلال وتحقیق الوحدة”.

وتندرج هذه الندوة، المنظمة بتنسیق مع المدیریة الاقلیمیة لوزارة التربیة الوطنیة لاوسرد وبمناسبة تخليد الشعب المغربي للذكرى 74 لتقدیم وثیقة المطالبة بالاستقلال، في إطار تذكير الأجيال الصاعدة بمغزى بعض المحطات البارزة في مسيرة كفاح الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي من اجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية .

وبهذه المناسبة، تطرق مصطفى الحمري، اطار بالنیابة الاقلیمیة لقدماء المقاومین وأعضاء جیش التحریر بوادي الذھب، في مداخلة له حول “وثیقة المطالبة بالاستقلال السیاق والدلالات” إلى السیاق الدولي الذي عرفه العالم بعد نھایة الحرب العالمیتین ونتائجھما على المغرب وانتقال مطالب الحركة الوطنیة من المطالبة بالإصلاح الى المطالبة بالاستقلال.

واستعراض دلالات الاحتفال بالذكریات والأعیاد الوطنیة من طرف المندوبیة السامیة لقدماء المقاومین وأعضاء جیش التحریر لما تمثله من محطات خالدة في تاریخ الامة المغربیة.

من جهته أكد عضو المجلس العلمي المحلي لاوسرد أحمد حران ، أن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، يشكل حدثا جليا ونوعيا في ملحمة الكفاح الوطني، من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية.

وأوضح أن الوثيقة تعد من الذكريات المجيدة في ملحمة الكفاح الوطني من اجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية، والتي تحتفظ بها الذاكرة التاريخية الوطنية، وتستحضر الناشئة والأجيال الجديدة دلالاتها ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية التي جسدت سمو الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستشرافا لآفاق المستقبل.
11/01/2018