في الواجهة


تاريخ النشر : 07/10/2016

الأمم المتحدة: إبراز مهام اللجن الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الانسان بالاقاليم الجنوبية

تم يوم الخميس أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة استعراض مهام اللجن الجهوية لحقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية للمغرب.

وفي حديثه أمام اللجنة، أوضح مستشار رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أحمد جوماني، أن هذه اللجان، التي يوجد مقرها بالعيون والداخلة، تتكفل ب”مراقبة وحماية حقوق الإنسان في جميع مظاهرها، وإعداد تقارير عن انتهاكات محتملة، والتدخل كوسيط عندما يتعلق الأمر بنزاع “.

وأوضح السيد جوماني أن المشاركة المواطنة للمجلس الجهوي لحقوق الانسان تشمل العديد من القطاعات ذات الصلة بالحياة اليومية للمواطنين، على غرار زيارات المتابعة، ليس فقط في المؤسسات السجنية أو مخافر الشرطة أو المحاكم، ولكن أيضا في المستشفيات ودور الأيتام ومراكز حماية الطفولة.

وأضاف أن معالجة الشكاوى المقدمة من قبل المواطنين والوساطة في تسوية المنازعات تعد أيضا من بين المهام الرئيسية للجان الجهوية، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تتم في إطار الآلية الوطنية للجوء والحماية التي وضعها المغرب لدراسة مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان.

وأشار إلى تنظيم دورات تدريبية بمدن الأقاليم الصحراوية لصالح رجال الشرطة، لتعزيز ثقافة حقوق الإنسان، مضيفا أنه يتم تنظيم أنشطة لتعزيز حرية تكوين الجمعيات، وحماية حقوق الفئات الضعيفة.

من جهة أخرى، خلص السيد جوماني إلى أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يحرص، خلال الحملة الانتخابية الحالية، على غرار الاستحقاقات السابقة، على مراقبة العملية الانتخابية في الأقاليم الصحراوية لضمان نزاهتها وشفافيتها.
07/10/2016