في الواجهة


تاريخ النشر : 02/05/2018

الاقاليم الجنوبية … تعبئة مستمرة للطبقة الشغيلة من أجل التصدي لمناورات خصوم الوحدة الترابية

جددت فروع النقابات المركزية يوم الثلاثاء فاتح ماي، بمدينة العيون خلال احتفالها بعديها العمالي التأكيد على التعبئة المتواصلة للطبقة الشغيلة بمختلف انتماءاتها ومكوناتها بالأقاليم الجنوبية للتصدي لمناورات واستفزازات خصوم الوحدة الترابية للمملكة. ونددت فروع المركزيات النقابية،”للكونفدرالية الديمقراطية للشغل”، و”الاتحاد المغربي للشغل”، و”الفيدرالية الديمقراطية للشغل”، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب”، و” المنظمة الديمقراطية للشغل”، خلال المهرجانات الخطابية ، بالاستفزازات التي تقوم بها “البوليساريو” بدعم من حليفتها الجزائر في المنطقة العازلة شرق الجدار الأمني بالصحراء المغربية.

واكدت على أن هاته المناورات لن تنال من عزيمة الطبقة الشغيلة وصمودها للدفاع عن حوزة الوطن وصيانة مقدساته، معبرة عن تجندها الدائم وراء جلالة الملك محمد السادس للدفاع عن حوزة الوطن .

وجددت بالمناسبة، تشبثها بمبادرة الحكم الذاتي باعتباره حلا جديا وواقعيا، يحظي بدعم للمنتظم الدولي ، ويضمن الكرامة والحرية وحقوق الساكنة المحلية على عكس ما يعيشه المحتجزون في مخيمات تندوف جنوب الجزائر، معبرة عن انخراطها المتواصل من أجل المساهمة في تحقيق التنمية المندمجة في الصحراء المغربية.

وعبرت عن ادانتها بكل اشكال الانتهاكات التي يتعرض لها المحتجزون بمخيمات تندوف، والمتاجرة بمآسهم ، وتحويل مساعداتهم الإنسانية ، داعية الى وضع حد لمعاناتهم، ورفع الحصار عنهم ، وتمكينهم من العودة الى وطنهم الأم، وتمتيعهم بحقوقهم المشروعة .

يذكر ان الطبقة الشغيلة بمدينة العيون، خلدت اليوم الثلاثاء، وعلى غرار باقي دول العالم، عيدها العمالي، لتجديد التأكيد على ضرورة صيانة حقوق الطبقة العاملة والدفاع عنها، والاستجابة لملفاتها المطلبية والتصدي للعجز الاجتماعي.

01/05/2018