في الواجهة


تاريخ النشر : 13/06/2022

المغرب/الولايات المتحدة: مجلس جهة العيون الساقية الحمراء يتطلع إلى استقطاب المزيد من الإستثمارات الأمريكية

نيويورك – أعرب المجلس الجهوي للعيون – الساقية الحمراء، في إطار لقاء الاستثمار “الولايات المتحدة الأمريكية – المغرب”، الذي تم تنظيمه أمس الجمعة بنيويورك، عن تطلعه إلى استقطاب المزيد من الاستثمارات الأمريكية في الجهة.

ونوه مجلس الجهة، في بلاغ له، بتنظيم هذا اللقاء التحفيزي للاستثمار، والذي يندرج في إطار “منتدى الأعمال المغرب – الولايات المتحدة الأمريكية”، الذي انعقد في مارس الماضي بالداخلة، مشيدا بروح المسؤولية والالتزام من أجل الاستفادة من الفرص المتاحة لتعزيز الاستثمار الامريكي في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

في هذا الصدد، أبرز المجلس الجهوي تنوع الفرص الاستثمارية، خاصة في جهة العيون الساقية الحمراء، التي تزخر بإمكانيات اقتصادية واستثمارية محفزة، لاسيما في قطاعات الطاقة والصيد البحري والفلاحة والسياحة والخدمات والصناعات.

وبعد أن شدد على الأمن والاستقرار اللذين ينعم بهما المجال الترابي للجهة، أشار مجلس الجهة إلى التدفق الآمن للأشخاص والبضائع صوب إفريقيا جنوب الصحراء، مضيفا أن الجهة تتوفر على نظام جبائي محفز على توطين وجذب الاستثمار الوطني والأجنبي.

كما أكد المجلس على أن الحكومة والمجالس المنتخبة ديمقراطيا رصدت كل الوسائل الضرورية لدعم التنمية والاستقرار الاجتماعي ومواكبة الاستثمار الوطني وكذلك الأجنبي.

وتميز هذا اللقاء، الذي تم تنظيمه من طرف المجلس الجهوي للداخلة وادي الذهب، بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة، بمشاركة رئيس المجلس الجهوي للداخلة وادي الذهب، ينجا الخطاط، والعديد من رجال الأعمال الأمريكيين.

كما شارك في هذا الحدث السيد أمين بلحاج، رئيس ديوان وزير التجارة والصناعة، والسيد بشير لفقيه، رئيس قسم في المجلس الجهوي للاستثمار، والسيد أحمد لروز، الرئيس المدير العام لشركة “بريدجيز” و “بارتنر فريغ أنفيست”، وهي شركة يوجد مقرها بهولندا.

وتميز هذا اللقاء بتنظيم ندوات قطاعية شارك فيها عدد من المتدخلين، من بينهم هدى بوتولوت، مديرة المجلس الجهوي للاستثمار للداخلة وادي الذهب، وسناء العمراني، مديرة الموانئ والملك العمومي البحري بوزارة التجهيز والماء، ومحمد يوسفي، مدير الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجستية، والذين قدموا عروضا تفصيلية حول الإمكانات والمؤهلات الاقتصادية والبنيات التحتية للجهات الثلاث للصحراء المغربية.

ومع 12 يونيو 2022