في الواجهة


تاريخ النشر : 29/09/2017

الناطق الرسمي باسم الحكومة: ترحيل انفصالية “البوليساريو” من البيرو، قرار سيادي يؤكد من جديد عدم الاعتراف الدبلوماسي للبيرو بالكيان الوهمي

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، يوم الخميس بالرباط، أن ترحيل انفصالية “البوليساريو” من البيرو، يعد “قرارا سياديا” يؤكد من جديد عدم الاعتراف الدبلوماسي بالكيان الوهمي. وقال السيد الخلفي، في معرض رده على سؤال حول “قرار السلطات البيروفية ترحيل انفصالية البوليساريو المدعوة خديجتو المختار المنتحلة لصفة ديبلوماسية، من مطار العاصمة ليما إلى إسبانيا” خلال لقاء صحفي عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، إن المغرب أخذ علما بـ”قرار سيادي أكد من جديد عدم الاعتراف الدبلوماسي بالكيان الوهمي”.

وذكر الوزير، في هذا السياق، أنه منذ سنة 1996 علقت البيرو الاعتراف بالكيان الوهمي، مبرزا أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية البيروفية “كان صريحا وواضحا بعذم الاعتراف بموفدي هذا الكيان الوهمي بصفة التمثيلية الرسمية أو امكانية القيام بأعمال ذات طبيعة دبلوماسية على مستوى البيرو”.

واعتبر السيد الخلفي أن “ما حصل يمثل ضربة كبيرة للدعاية الانفصالية فضحت أوهام خطابها”، معبرا عن تقديره العالي للموقف البيروفي وما سينتج عنه.

وأوضح أن “خطاب الفاعلين في المشروع الانفصالي لم يستوعبوا بعد معطيات وحقائق الوضع الجديد لقضيتنا الوطنية، والمسار الجديد الذي اتخذته في إطار سياسة حزم وصرامة يقودها جلالة الملك محمد السادس، والتي تجلت في عدد من الخطوات تمثلت بالخصوص في اتخاذ العلاقات المغربية الكوبية والعلاقات مع الاتحاد الإفريقي مسارا جديدا”.

وكانت السلطات البيروفية قد أعلنت أنها قامت مساء أمس الأربعاء بترحيل انفصالية “البوليساريو”، المدعوة خديجتو المختار المنتحلة لصفة ديبلوماسية، من مطار العاصمة ليما إلى اسبانيا، الوجهة التي قدمت منها إلى البلد الجنوب أمريكي يوم 9 شتنبر الجاري.
28/09/2017