في الواجهة


تاريخ النشر : 08/11/2018

جلالة الملك في خطاب المسيرة الخضراء: المغرب سيواصل الدفاع عن وحدته الترابية بنفس الوضوح والطموح

قال  جلالة الملك في خطابه السامي بمناسبة الذكرى الـ 43 لذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، أن المغرب الذي يربط اليوم الماضي بالحاضر، سيواصل الدفاع عن وحدته الترابية، بنفس الوضوح والطموح، والمسؤولية والعمل الجاد، على الصعيدين الأممي والداخلي، مضيفا أن هذا الوضوح “يتجسد في المبادئ والمرجعيات الثابتة، التي يرتكز عليها الموقف المغربي، والتي حددناها في خطابنا بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء. وهي نفس المرجعيات التي تؤسس لعملنا إلى اليوم”.

وأوضح الملك أن ذلك يتجلى أيضا “في التعامل، بكل صرامة وحزم، مع مختلف التجاوزات، كيفما كان مصدرها، التي تحاول المس بالحقوق المشروعة للمغرب، أو الانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المحددة”.

أما الطموح، يؤكد جلالته، فيتمثل في تعاون المغرب الصادق، مع الأمين العام للأمم المتحدة، ودعم مجهودات مبعوثه الشخصي قصد إرساء مسار سياسي جاد وذي مصداقية، فضلا عن المبادرات البناءة، والتجاوب الإيجابي للمغرب، مع مختلف النداءات الدولية، لتقديم مقترحات عملية، كفيلة بإيجاد حل سياسي دائم، على أساس الواقعية وروح التوافق، وفي إطار مبادرة الحكم الذاتي. مضيفا في السياق نفسه، أن المغرب يبقى مقتنعا بضرورة أن تستفيد الجهود الحثيثة للأمم المتحدة، في إطار الدينامية الجديدة، من دروس وتجارب الماضي، وأن تتفادى المعيقات والنواقص، التي شابت مسار “مانهاست”.

أما على المستوى الداخلي، فشدد الملك على مواصلة العمل من أجل وضع حد لسياسة الريع والامتيازات، ونفض كل أشكال الابتزاز والاتجار بقضية الوحدة الترابية للمملكة، معتبرا أن المغرب “لن يدخر أي جهد في سبيل النهوض بتنمية أقاليمه الجنوبية، في إطار النموذج التنموي الجديد، حتى تستعيد الصحراء المغربية دورها التاريخي، كصلة وصل رائدة بين المغرب وعمقه الجغرافي والتاريخي الإفريقي”. مؤكدا أن “تنزيل الجهوية المتقدمة، يساهم في انبثاق نخبة سياسية حقيقية تمثل ديمقراطيا وفعليا سكان الصحراء، وتمكنهم من حقهم في التدبير الذاتي لشؤونهم المحلية، وتحقيق التنمية المندمجة، في مناخ من الحرية والاستقرار”.

وفي سياق تذكير جلالة الملك بمسار وفحوى إطلاق ملحمة المسيرة الخضراء، التي شكلت محطة نوعية، في النضال المتواصل، من أجل استكمال الوحدة الترابية للبلاد، قال جلالته في خطابه السامي أن هذا المسار تميز بالتلاحم القوي بين العرش والشعب، وبطابعه السلمي والتدريجي، في استرجاع الأقاليم الجنوبية.

وفي هذا الإطار، ذكر الملك بأنه تم في أبريل الماضي، تخليد الذكرى الستين لاسترجاع طرفاية، وأنه بعد شهور، ستحل الذكرى الخمسون لاسترجاع سيدي إفني، ثم الذكرى الأربعون لاسترجاع وادي الذهب، وهي أحداث فاصلة في تاريخ المغرب، يؤكد الملك، “أبان فيها الشعب المغربي قاطبة، والقبائل الصحراوية، على وجه الخصوص، عن إجماع منقطع النظير، حول التشبث بمغربية الصحراء”.
07/11/2018