في الواجهة


تاريخ النشر : 06/11/2016

جلالة الملك: لا نطلب الإذن من أحد للعودة إلى الاتحاد الإفريقي

أولى الخطاب الملكي، بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء أهمية كبرى لقضية الصحراء المغربية، مؤكدا رمزية اختيار السينغال مكان للخطاب لتاريخ العلاقات مع هذا البلد ومكانته المتميزة في إفريقيا واستقراره السياسي وديناميته.

وأكد الملك محمد السادس أن عودة المغرب للاتحاد الافريقي قرار منطقي جاء بعد تفكير عميق، مؤكدا “لا نطلب الإذن من أحد ونتوفر على الاغلبية الساحقة للعودة إلى هذه المنظمة القارية”.

وعبر الملك عن الإضافات التي سيأتي بها المغرب لمنظمة الاتحاد الإفريقي، منها “التجربة المهمة في التعاون الأمني المشهود بها عالميا، ومحارة التطرف، ومعالجة مشاكل الهجرة”، داعيا وزراء الحكومة الإفريقية لإيلاء أهمية خاصة لإفريقيا مثل التي يولونها خلال زياراتهم للدول الغربية.
06/11/2016