في الواجهة


تاريخ النشر : 20/12/2019

جهة العيون الساقية الحمراء: إمكانات تنموية واعدة في قطاعي الصيد البحري والطاقات المتجددة

تزخر جهة العيون الساقية الحمراء التي تتألف من أقاليم العيون وبوجدور وطرفاية والسمارة من إمكانات مهمة للتنمية الاقتصادية خاصة في قطاعات الصيد البحري والطاقات المتجددة والسياحة.

وتعتبر هذه الجهة أحد الجهات الأكثر شساعة في المملكة والأقل كثافة سكانية بمساحة تبلغ 138 ألف و666 كيلومتر مربع أي 19,5 بالمائة من التراب الوطني ولكن بأقل من 1,1 بالمائة من الساكنة الوطنية حصب آخر إحصاء للسكان والسكنى.

وتسجل الجهة برغم أنها لم تمثل إلا 3,3 بالمائة من الثروة الوطنية في 2017 دينامية متنامية في القيمة المضافة بوتيرة متوسط نمو تبلغ 12.5 بالمائة خلال العقد الأخير. وقد استطاعت الجهة بالرهان على إمكاناتها من إطلاق دينامية للتنمية المستدامة عبر إنجاز مشاريع كبرى خاصة في مجال الطاقات المتجددة وضمنها مشروعي نور العيون ونور بوجدور التي يتوقع أن تكون لهما آثار مهمة على المستوى الاقتصادي.

وتأتي ثروة الجهة أساسا من إقليم العيون الذي يمثل حوالي 82 بالمائة من الناتج الداخلي الخام للجهة مقابل 13,2 بالمائة بالنسبة لإقليم بوجدور و5,2 بالمائة للسمارة.

وتحتل الجهة المرتبة الأولى من ناحية الناتج الداخلي الخام لكل فرد بما قدره 90 ألف و863 درهم لكل 1 نسمة مقابل 30 ألف و510 دراهم لكل 1 نسمة على الصعيد الوطني.

ويمثل قطاع الصيد البحري المحرك الأساسي للنمو بالجهة فيما تعتبر الأنشطة الاستخراجية خاصية مميزة لإقليم بوجدور فيما تحظى الصناعات التحويلية بحضور قوي بإقليمي العيون وطرفاية.

ويمثل قطاع الخدمات الذي يساهم ب38,3 بالمائة من القيمة المضافة للجهة ثاني رافعة للنمو، فيما يمثل 1,9 بالمائة من القيمة المضافة الوطنية. من جانب آخر، لا يساهم القطاع الأولي إلا ب8,5 بالمائة من القيمة المضافة الإجمالية بالجهة و1,7 بالمائة من القيمة المضافة الوطنية.

وبخصوص التشغيل، تغلب الفئات الشابة على الساكنة النشيطة بالجهة بحصة تفوق 65 بالمائة حسب آخر إحصاء. ويصل معدل النشاط إلى 41,5 بالمائة في 2018 وهو أقل من ذلك المسجل على الصعيد الوطني والبالغ 46,3 بالمائة.

وعرف معدل البطالة انخفاضا وصل إلى 13,5 بالمائة في 2018 مقارنة مع 15,2 بالمائة في 2012. وبمعدل فقر يبلغ1,7 بالمائة بالجهة مقابل 4,8 بالمائة على الصعيد الوطني، ومعدل هشاشة يبلغ 7,8 بالمائة مقابل 12,5 بالمائة وطنيا، تعتبر جهة العيون الساقية الحمراء ثاني أقل جهة من ناحية نسبة انتشار الفقر والهشاشة.

وتنطبق هذه الخلاصة على كافة أقاليم الجهة التي تسجل معدلات فقر قريبة من المعدل الجهوي باستثناء إقليم طرفاية (2,7 بالمائة). وتتركز ساكنة الجهة حول المحاور الحضرية الكبر ب64,7 بالمائة في إقليم العيون و18 بالمائة بالسمارة و13,7 بالمائة ببوجدور و3,6 بالمائة بطرفاية.

وفي ما يتعلق بالتعليم، تحتل الجهة المرتبة الأولى بالمملكة في متوسط سنوات التمدرس والمساواة في الولوج إلى التربية ومحو الأمية ب7،08 سنوات جهويا مقابل 5,64 سنوات وطنيا.

ويعتبر معدل الأمية الذي يصل إلى 20,3 بالمائة على صعيد الجهة مقابل 32 بالمائة في المعدل الوطني في 2014 على أداء الجهة في مجال التعليم بتسجيلها أدنى معدل على الصعيد الجهوي.

وبالنظر لما يمثله الاستثمار العمومي من رافعة لا محيد عنها لربط المجالات الترابية وتنمية البنيات التحتية، فقد استفادت جهة العيون الساقية الحمراء من غلاف مالي قدره 3,4 مليارات درهم من الاستثمار العمومي برسم السنة المالية 2019، أي 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام للجهة و9 آلاف و306 دراهم لكل فرد، وهو ما يمثل أعلى مستوى قياسا لباقي الجهات.
20/12/2019