في الواجهة


تاريخ النشر : 16/03/2022

جون أفريك: تصاعد حدة العنف في مخيمات تندوف أمام ضعف “البوليساريو” 

كتبت مجلة “جون أفريك” أن مخيمات تندوف شهدت، في نهاية فبراير المنصرم، “تصاعد حدة العنف”، وذلك في سياق “ضعف قيادة +البوليساريو+ وعودة المنطق القبلي”.

وأوضحت المجلة في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني، بعنوان “الصحراء.. +البوليساريو+ تعيش حالة عدم استقرار على وقع النزاعات القبلية ؟”، أن الاحتفالات الأخيرة بالذكرى الـ 46 لما يسمى بالجمهورية الصحراوية الوهمية “اتخذت طابع حرب عصابات”، مبرزة أن هذه الأحداث “تفضح الاشتباكات بين القبائل داخل مخيمات تندوف، وخاصة من أجل التحكم في عمليات التهريب”.

وسجلت “ذكرى تتحول إلى أحداث مأساوية”، ملاحظة أنه في مخيمات تندوف، في 27 فبراير المنصرم، تم قطع احتفالات الجمهورية الوهمية “بعد اندلاع اشتباكات عنيفة لدرجة أنها أجبرت +البوليساريو+ على تهريب الضيوف الأجانب الحاضرين في هذه المناسبة”.

وأضافت “صراع قبلي، تحول إلى تبادل لإطلاق نار دموي، شاركت فيه جماعات مختلفة من قبيلة الركيبات، إحدى أكبر القبائل في الصحراء، وميليشيات +البوليساريو+”.

وأبرزت أنه “غداة اعتداءات الشرطة على ما يسمى بمخيم “السمارة”، كان رد ملشيات +البوليساريو+ “قاسيا: مداهمات وإطلاق نار مستهدف على منازل المتورطين”.

وذكرت المجلة أن مظاهرات نظمت على هامش الفعالية احتجاجا على “القمع” قبل “أن يتفجر الوضع”، مضيفة أنه “تم إضرام النار في الخيمة المخصصة لاستقبال الضيوف الأجانب، ورشق عناصر الأمن بالحجارة، وتدمير مركبات تابعة لجبهة +البوليساريو+”.

ولفتت إلى أن مليشيات +البوليساريو+ المسلحة حاولت تفريق الحشود وأطلقت النار، فيما لم يتم الإبلاغ عن أي حصيلة دقيقة.

وأضافت أنه في 27 فبراير، كانت حدة العنف شديدة لدرجة أن +البوليساريو+ طلبت تعزيزات من الجنرال الجزائري مصطفى الإسماعيلي، قائد المنطقة الثالثة، من أجل ضمان حماية الأجانب وتهدئة الأزمة، مبرزة أن وصول قوة عسكرية جزائرية بالقرب من المخيمات أثار غضب الأطراف المتنازعة، التي رفضت التفاوض قبل مغادرتها المكان.

وحسب عدة مصادر، فإن المتظاهرين ذهبوا إلى حد حرق ما يسمى بمقر الشرطة في ما يسمى بمخيم “السمارة” وملحقاته، مضيفة أنه في اليوم التالي، شنت +البوليساريو+ “حملة اعتقال واسع النطاق، ومرة أخرى لم يتم الإعلان عن أي أرقام.

وأضافت “جون أفريك” أن تصاعد حدة العنف تأتي في سياق إضعاف قيادة +البوليساريو+ وعودة المنطق القبلي، مشيرة إلى أن “بعض القبائل تشعر بالحيف من توزيع السلطة السياسية والاقتصادية، لاسيما في ما يتعلق بالتحكم في مختلف عمليات التهريب التي تنظم في المنطقة”.

وأكدت المجلة أن هذه التوازنات الهشة تؤدي عادة وبانتظام إلى خلافات بين أفراد مختلف القبائل.

وأشارت إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أثار في تقرير نشر في أكتوبر من سنة 2021، تغلغل الجماعات المسلحة وعصابات التهريب في المنطقة التي تنشط فيها +البوليساريو+، واختلاس المساعدات الإنسانية.

وفي تصريح للمجلة، قال مصدر مطلع على التجاذبات حول السلطة إن “الظروف المتدهورة في المخيمات تدفع الشباب إلى اللجوء إلى أنشطة غير مشروعة مثل التهريب”.

كما لفتت إلى سلطة زعماء القبائل التي “يتم إضعافها تدريجيا، خاصة بين الشباب الذين نشأوا في المخيمات، والذين لديهم تقدير أقل لسلطة هؤلاء الزعماء المعنوية”، مبرزة أنه في هذه المناطق “المعسكرة للغاية”، تبقى تحركات الصحراويين محدودة بشكل خاص.

ولاحظت أن العراقيل أمام حرية التنقل تغذي مشاعر العجز والحصار، ما يؤدي إلى تفاقم التوترات في المخيمات، مذكرة بأنه في 9 مارس، خلال الدورة الـ 49 لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة في جنيف، ندد ناشطون صحراويون “بالانتهاكات والاختفاءات القسرية والتجاوزات التي ارتكبتها +البوليساريو+ في مخيمات تندوف على التراب الجزائري”.
16/03/2022