في الواجهة


تاريخ النشر : 05/11/2017

ذكرى المسيرة الخضراء: برامج القرب تساهم في تحقيق تنمية مستدامة بجهة الداخلة وادي الذهب

أكد رئيس المجلس الجهوي لجهة الداخلة وادي الذهب، الخطاط ينجا، أن برامج القرب تساهم في تحقيق تنمية مستدامة بجهة الداخلة وادي الذهب.

وأوضح الخطاط ينجا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة الذكرى ال 42 لعيد المسيرة الخضراء المظفرة، أنه ومن أجل تحقيق تنمية جهوية مستدامة، تعمل الجهة على إنجاز برامج الجهوية تهم محاور عديدة.

فبخصوص البنيات التحتية، تحدث عن البنيات الكهربائية التي تروم تزويد مدينتي الداخلة والعركوب بالكهرباء باستثمار يبلغ 112 مليون درهم، بالإضافة الماء الصالح للشرب والتطهير السائل عبر إنجاز مشاريع تقوية منشآت إنتاج الماء، ومشاريع التطهير السائل بمدينة الداخلة وبمركز بئر كندوز، بكلفة إجمالية تبلغ 482 مليون درهم.

وفيما يتعلق بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أكد المسؤول الجهوي، أنه سيتم إنجاز مشاريع مهمة باستثمار يبلغ حوالي 33 مليون درهم، منها إحداث مركز للتكوين المهني بالداخلة، ومشاريع لتكوين الصناع والشباب في حرف الصناعة التقليدية، وتنظيم معارض جهوية للاقتصاد الاجتماعي.

وباعتباره رافعة مهمة للتنمية الجهوية، ذكر رئيس الجهة أن محور الصيد البحري، يرتكز على تهيئة قرى الصيادين بكل من لبويردة، وعين بيضة، ونتيريفت، بغلاف مالي إجمالي يصل إلى 343 مليون درهم.

و أبرز أن الجهة ستساهم في إطلاق عدة مشاريع للإدماج وإنعاش الشغل، ودعم التشغيل الذاتي والمقاولات المصدرة، وذلك عبر برنامج تأهيل العنصر البشري، باستثمار يقدر ب 368 مليون درهم.

أما بخصوص التعليم والتكوين المهني، ذكر المسؤول الجهوي أنه سيتم بناء 16 مؤسسة تعليمية، وإحداث المدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بالداخلة، باستثمار يصل إلى حوالي 75 مليون درهم، ومعهد متخصص في الفندقة والسياحة باستثمار يقدر ب 42,5 مليون درهم.

وعند حديثه عن الشق الثقافي والبنيات المتعلقة به، أكد رئيس الجهة أنه سيتم إحداث مركز جهوي للموسيقى وفنون الرقص، بالإضافة إلى وضع برامج للتنشيط الثقافي والفني باستثمار مالي يصل إلى 42 مليون درهم.

واستنتج المسؤول أن “الرؤية التنموية النموذجية ستمكن من الارتقاء بجهة الداخلة وادي الذهب لتصبح في أفق 2025 قطبا جهويا حيويا”، ما يؤهلها لتصبح جهة منتجة لفرص الشغل في مجالات تثمين الأسماك السطحية والفواكه والخضروات، ووجهة سياحية متخصصة في تقديم عروض مبتكرة للسياحة البيئية والرياضية والترفيهية، وبوابة لولوج البلدان الإفريقية جنوب الصحراء.

وتعتبر ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة مناسبة مهمة لاستحضار النهضة التنموية الكبرى التي تشهدها جهة الداخلة – وادي الذهب، بفضل التوجيهات الملكية لكل الفاعلين المعنيين، من سلطات عمومية ومجالس منتخبة وقطاع خاص بضرورة تضافر الجهود قصد إيلاء عناية خاصة لتحسين الواقع المعيشي للمواطنين بتراب الجهة، وهو الأمر الذي مكن من إنجاز بنيات تحتية مهمة وبرامج تنموية رائدة، انسجاما مع رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس الطموحة وإرادته القرية لجعل هذه الأقاليم من المملكة قطبا تنافسيا بارزا على الصعيدين الوطني والدولي. وبالفعل فقد تم البدء في تفعيل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية على مستوى جهة الداخلة وادي الذهب، الذي يطمح إلى إطلاق دينامية تنموية ستجعل من هذه المنطقة حلقة وصل بين أوروبا وإفريقيا جنوب الصحراء.
………………….
فيصل عاشق الليل
04/11/2017