في الواجهة


تاريخ النشر : 20/12/2019

مخيمات تندوف .. منطقة ينعدم فيها القانون

كشفت شهادات لضحايا ” البوليساريو ” خلال ندوة صحفية نظمت يوم الأربعاء 18 دجنبر، في جنيف عن حقائق صادمة لحالات الاختفاء القسري للمدافعين عن حقوق الإنسان في مخيمات تندوف بالجزائر ولاضطهاد والانتقام من المعارضين وكذا اختلاس المساعدات الإنسانية والمنع من حرية التعبير وحرية التنقل وتجنيد الأطفال ولائحة أخرى طويلة من الممارسات القمعية والوحشية التي يرتكبها قادة البوليساريو في حق المحتجزين في مخيمات تندوف التي تقع فوق أرض الجزائر .

وسلط مجموعة من المسؤولين السابقين الذين ذاقوا ويلات سجون البوليساريو خلال ندوة صحفية احتضنها مقر نادي الصحافة بجنيف الضوء على سوء المعاملة والممارسات الوحشية والخطيرة التي ترتكبها قيادة البوليساريو في حق المحتجزين في مخيمات تندوف من أجل وأد أية محاولة للاحتجاج أو لرفض هذا الواقع المرير الذي يعانون منه منذ عقود .

وقدم المتدخلون خلال هذا اللقاء الذي نظمته رابطة الصحراء للديموقراطية وحقوق الإنسان على هامش المنتدى العالمي الأول للاجئين الذي تحتضنه سويسرا شهادات مأساوية ومؤلمة عن وضعية حقوق الإنسان في مخيمات تندوف والوضع الإنساني المأساوي والتجاوزات والممارسات الوحشية المرتكبة في حق المحتجزين بالمخيمات وما يتعرضون له من قمع وتنكيل وتعذيب جسدي ونفسي على يد شرذمة البوليساريو .

وشددوا على مسؤولية الجزائر في كل ما يقع داخل مخيمات تندوف باعتبارها تقع داخل ترابها وهي الراعية والممولة لشرذمة البوليساريو مشيرين إلى أن الجزائر ترفض بشكل مطلق إحصاء السكان المحتجزين في هذه المنطقة التي ينعدم فيها القانون والتي تخضع لمراقبة الجيش الجزائري .

وتحدث أحمد الخر أحد ضحايا القمع والتنكيل في سجون البوليساريو الذي قضى 14 سنة في السجون الرهيبة للبوليساريو قبل أن يعود إلى أرض الوطن المغرب عن مناخ القمع والإرهاب والتنكيل الذي يسود في مخيمات تندوف مستعرضا أساليب التعذيب وسوء المعاملة والانتهاكات الجسيمة التي تستخدمها ميليشيات البوليساريو لتكميم أفواه المعارضين للخط الانفصالي ومصادرة حقهم في التعبير عن رأيهم .

ولاحظ أن المحتجزين في مخيمات تندوف وفي ظل عدم وجود إحصاء يتيح تحديد عددهم كما يسعى إلى ذلك المنتظم الدولي لا يتوفرون على بطائق تحدد وضعهم القانوني الحقيقي .

وقال ” في الحقيقة هؤلاء هم المحتجزون في مخيمات تندوف الذين يعيشون رغم إرادتهم في سجن مفتوح دون أية وثائق قانونية ” مشيرا إلى ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي للتدخل ورفع الظلم والتعتيم الذي يعاني منه سكان المخيمات والكشف عن الممارسات الوحشية والانتهاكات الجسيمة لأبسط مبادئ حقوق الإنسان التي تمارسها هذه العصابة التي تسيطر بقبضة حديدية على هذا الحيز الجغرافي الذي يقع فوق التراب الجزائري ” .

من جانبه تطرق عدنان بريه إلى قضية شقيقه خليل أحمد بريه المسؤول السابق في البوليساريو والذي كان مكلفا بملف حقوق الإنسان قبل اختطافه في يناير 2009 في ظروف غامضة بالجزائر في أعقاب التحقيق الذي كان يجريه في قضية مقتل حوالي 160 شخصا بمن فيهم النساء والأطفال في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ” .

وقال إن اختطاف شقيقه خليل بريه يثير العديد من الأسئلة حول أسباب هذا الصمت المطبق الذي يلف هذه القضية والذي تفرضه البوليساريو مشيرا إلى أن عائلة المختفي تقوم بحملات إعلامية دولية من أجل الكشف عن أسباب وظروف هذا الاختفاء .

وبدوره أكد حمادة البيهي رئيس رابطة الصحراء للديموقراطية وحقوق الإنسان الذي عاش مدة 40 سنة في مخيمات تندوف أن هذه المنطقة تعيش وضعا مأساويا موسوما بالقمع والتنكيل والتعذيب والتجويع في حق المحتجزين على أيدي عصابة البوليساريو الذين لا يكتفون بهذه الممارسات الوحشية المرتبكة في حق أشخاص عزل وإنما يتجاوزون ذلك إلى اختلاس أموال المساعدات الإنسانية الموجهة إلى الساكنة وتحويلها إلى أرصدة في الخارج .

وقال إن هذا اللقاء ” يهدف إلى جعل أصوات إخواننا وأخواتنا المحتجزين في مخيمات تندوف مسموعة وفضح الممارسات المهينة والحاطة من كرامة الإنسان التي يمارسها قادة البوليساريو ضد الصحراويين المحتجزين منذ عقود ” .

ودعا المجتمع الدولي على التدخل العاجل والفوري من أجل وضع حد لمحنة هؤلاء السكان المحرومين من أبسط حقوقهم الأساسية لاسيما الحق في السفر والتنقل والحق في التعبير والشغل في البلد المضيف وذلك في انتهاك صارخ للمواثيق والأعراف الأممية والقوانين التي تؤطر عمل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين .

وأضاف أن البوليساريو التي ترتكب كل هذه الفظاعات والجرائم ” لا يمكنها التظاهر بتمثيل الصحراويين أو الدفاع عن مصالحهم أو التحدث نيابة عنهم ” .

وأثار متدخلون آخرون بين الحضور ملف التجنيد العسكري للأطفال في مخيمات تندوف مشيرين إلى تقارير المنظمات الدولية التي كشفت عن اختلاس قادة البوليساريو للمساعدات الإنسانية وتحويلها إلى أرصدة في مصارف بالخارج.
20/12/2019