في الواجهة


تاريخ النشر : 15/03/2016

منتدى برلمانات أمريكا الوسطى والكاريبي “تدين التصريحات “غير الملائمة” لبان كي مون حول الصحراء المغربية

 أكد رئيس منتدى برلمانات دول أمريكا الوسطى والكاريبي “الفوبريل”، السيد ماريو تاراسينا دياث- سول، يوم الاثنين بالرباط، أن المنتدى يدعم الوحدة الترابية للمغرب، وجهوده من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء.

وقال السيد دياث – سول في تصريح للصحافة عقب محادثات أجراها مع رئيس مجلس النواب، السيد راشيد الطالبي العلمي، “نعترف بسيادة المغرب على الصحراء”، مؤكدا أن البلدان الأعضاء ب”الفوبريل” تدعم جهود المملكة من أجل التوصل لحل للنزاع حول الصحراء المغربية.

وسجل السيد دياث – سول، وهو رئيس الكونغرس بغواتيمالا، أن “جميع شعوب أمريكا الوسطى والكاريبي تدعم المغرب، البلد المسالم الذي يؤمن بالديمقراطية”، مشيدا بالمناسبة، بالإصلاحات التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في كافة الميادين.

وأعرب، في هذا السياق، عن عزمه على العمل في اتجاه إصدار “إعلان برلماني” داخل الكونغرس الغواتيمالي بهدف تجديد التأكيد على “الدعم الكامل والراسخ” لبلاده للمغرب، موضحا أن المملكة يمكن أن تعتمد على “أصدقائها في العالم بأسره” للدفاع عن قضاياها.

من جانب آخر، وصف رئيس “الفوبريل” ب”المغلوطة وغير المقبولة”، التصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول قضية الصحراء المغربية، مضيفا أن المسؤول الأممي ” يجب أن يقدم اعتذارا” للمغرب.

ويضم منتدى برلمانات دول أمريكا الوسطى والكاريبي، كلا من غواتيمالا وبليز وسالفادور وهندوراس ونيكاراغوا وكوستا ريكا وبنما وجمهورية الدومينيكان والمكسيك والشيلي وبورتو ريكو، فضلا عن البرلمان المغربي الذي انضم إلى هذا التجمع البرلماني الإقليمي بصفته ملاحظا، في 25 غشت 2014.