في الواجهة


تاريخ النشر : 12/11/2017

منظمة دول الكاريبي الشرقية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب

جدد الوزير الأول لسانت لوسي، ورئيس أمانة منظمة دول الكاريبي الشرقية، السيد ألين ميكايل شستانيت، يوم السبت بالرباط، التأكيد على دعم المنظمة للوحدة الترابية للمغرب.

وأكد السيد شستانيت، في تصريح للصحافة، عقب مباحثات أجراها مع رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، في إطار زيارة عمل للمملكة، أن “منظمة دول الكاريبي الشرقية ستعمل ما بوسعها لصيانة الوحدة الترابية للمغرب”.

وأشار السيد شستانيت، من جانب آخر، إلى أن المباحثات التي أجراها مع السيد العثماني كانت مناسبة لاستعراض السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الثنائي، خاصة من خلال افتتاح مكتب دبلوماسي للمنظمة بالمغرب، وتقوية العلاقات مع المملكة في القطاع الخاص.

من جانبه، أبرز السيد العثماني أهمية زيارة السيد شستانيت للمغرب، والتي جدد من خلالها تأكيد سانت لوسي على قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وقال رئيس الحكومة إن هذه المباحثات شكلت مناسبة لمناقشة إمكانيات تعزيز العلاقات بين البلدين في عدد من مجالات التعاون، لاسيما عبر توقيع اتفاقيات اقتصادية وتجارية مع دول الكاريبي الشرقية.

وتعد منظمة دول الكاريبي الشرقية منظمة حكومية دولية تعمل على الملاءمة والاندماج الاقتصادي في مجالات التجارة والنقل والسياحة المستدامة وتدبير الكوراث الطبيعية. ويتواجد مقر أمانة المنظمة بكاستريس، عاصمة سانت لوسي.
12/11/2017