في الواجهة


تاريخ النشر : 20/12/2019

السيد بوريطة يبرز الدينامية الإيجابية لقضية الصحراء المغربية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، يوم الأربعاء بالعيون، أن قضية الصحراء المغربية تعرف حاليا دينامية “إيجابية”، لتأكيد مغربية الأقاليم الجنوبية.

وقال السيد بوريطة، خلال لقاء صحفي مشترك مع نظيره من جزر القمر، سويف محمد الأمين، عقد على هامش افتتاح القنصلية العامة لجمهورية جزر القمر المتحدة بمدينة العيون، “إننا نشهد حاليا ديناميكية إيجابية تسير في اتجاه تأكيد مغربية الصحراء”.

وأشار الوزير إلى أن “التطورات المهمة” التي عرفتها الأيام العشرة الماضية فيما يتعلق بقضية الصحراء “ليست إشاعات أو أكاذيب عديمة الجدوى” كتلك التي تنشرها أطراف أخرى “حول المواقف المزعومة للاتحاد الإفريقي أو تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء”.

وقال السيد بوريطة، الذي أبرز أهمية فتح جزر القمر لقنصليتها العامة بالعيون، “الحدث الهام” هو قرار ليسوتو التي أعلنت تعليق جميع القرارات والتصريحات السابقة المتعلقة بالصحراء المغربية وبـ “الجمهورية الوهمية”، وكذلك جامايكا التي قررت سحب اعترافها بالجمهورية الوهمية”.

وأضاف أن “الحدث الهام” هو أيضا التصويت المرتقب الأربعاء للكونغرس الأمريكي على القانون المالي الذي يشمل الأقاليم الجنوبية للمملكة فيما يتعلق بالدعم المخصص للمغرب، ومصادقة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، بالإجماع، على مشروعي قانونين يهدفان إلى بسط الولاية القانونية للممكلة على كافة مجالاتها البحرية.

وأوضح السيد بوريطة أنه على عكس الحملة الدعائية التي تشنها الأطراف الأخرى، “نشهد ديناميكية إيجابية داخل الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، وفي مواقف الدول المؤثرة لصالح المغرب”.

وقال “هذه هي الديناميكية التي تعرفها قضية الصحراء، والذين لديهم شك في المسلسل الأممي، أو مغربية الصحراء فهم مخطؤون”، مشيرا إلى أن هذه الأحداث “تؤكد أن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها”.
19/12/2019