في الواجهة


تاريخ النشر : 02/03/2020

ثلاثة أسئلة للسفير جون بول كارترون، الرئيس المؤسس لمنتدى كرانس مونتانا

على إثر كشف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، أمس الجمعة، عن وجود وثائق رسمية لـ “بلد جار” يدعو من خلالها الدول إلى عدم المشاركة في منتدى كرانس مونتانا الذي ستحتضنه الداخلة قريبا، يوضح السفير جون بول كارترون، الرئيس المؤسس للمنتدى، من خلال إجابته على ثلاثة أسئلة، رهانات تنظيم هذا الملتقى الدولي.

ما الذي يمكنك أن تخبرنا به حول هذه الوثائق الرسمية التي تدعو البلدان إلى عدم المشاركة في المنتدى؟

لقد اعتدنا على هذه الإشارات التي تحدث بشكل موسمي منذ ست سنوات. سأقول لك شيئين:

– يقوم منتدى كرانس مونتانا بتنظيم ندوات. والندوة هو السلوك الديمقراطي الأساسي في أي بلد، على اعتبار أن غايتها هو تمكين المشاركين من الالتقاء والتحدث، والارتقاء بمعارفهم المتبادلة. لا شيء أكثر من ذلك. فكل كيان يعارض مثل هذه المقاربة الداعية للحرية هو في نظري بمثابة دولة ديكتاتورية. لا نقاش حول هذه النقطة.

– كلما تم القيام بمحاولات لعرقلتنا تكون النتيجة عكس ذلك!، لقد استنتجنا ذلك منذ البداية، لكن يبدو أن الآخرين لم يتمكنوا من الاستيعاب! يشهد منتدى كرانس مونتانا في الداخلة نجاحا باهرا، ونحن مدينون بجزء من الشهرة الدولية لهذا الحدث لأولئك الذين يحاولون التشويش عليه، فهم يمنحوننا دعاية مجانية لا تصدق! شكرا لهم مرة أخرى. المنتدى معروف، محبوب ومحترم منذ أزيد من 30 سنة! سيتطلب الأمر أكثر من ذلك لزعزعتنا!.

للسنة السادسة على التوالي تنظمون دورة أخرى لمنتدى كرانس مونتانا في الداخلة. لماذا استقر اختياركم على هذه المدينة ؟

لقد قدمت إلى الداخلة على اعتبار أن هذه المدينة -والإقليم الذي تنتمي إليه- يشكلان نموذجا للمعجزة التي يمكن أن تنبثق عن رؤية وجهد فعال.

في المغرب، ليس هناك بترول، لكن هناك ملك متبصر، وحوله أشخاص يشتغلون بجدية وفي احترام للشأن العمومي. لنلقي نظرة على المنطقة للاطلاع على وضعية بلدان أخرى !.

في هذا السياق، كيف تنظرون إلى الدينامية التنموية التي تشهدها مجموع الأقاليم الجنوبية ؟

تجسد الأقاليم الجنوبية نموذج النجاح الذي يقدمه المغرب لإفريقيا برمتها، والذي بوسعه أن يكون في متناول الجميع.

إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية والحضرية التي تعرفها هذه الأقاليم، تندرج في إطار هذه السياسة المستنيرة التي ينهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حيال مجموع جهات المملكة، وتشهد على أن الخيارات السياسية والاقتصادية الإرادية للمغرب مقرونة بالحكامة الجيدة، تشكل مفتاح كل النجاحات.
02/03/2020