في الواجهة


تاريخ النشر : 02/03/2020

التجنيد القسري للأطفال من طرف البوليساريو ممارسة غير إنسانية مستمرة دون أي عقاب 

 

 أكد الموقع الإسباني ( تريبونا ليبري آنفو ) يوم الجمعة أن التجنيد القسري للأطفال من قبل ” البوليساريو” مع إفلات مرتكبي هذا الفعل الشنيع وغير الإنساني من العقاب يتواصل تحت أعين المنتظم الدولي ومنظمة الأمم المتحدة .

وقال موقع ( تريبونا ليبري آنفو ) في مقال نشره تحت عنوان ” تجنيد الأطفال في جبهة البوليساريو” وأرفقه بمقاطع فيديو حديثة تظهر أطفالا يرتدون الزي العسكري في عرض عسكري بمخيمات تندوف أن ” لا شيء يمكنه أن يبرر تجنيد ( البوليساريو ) للأطفال وهم يرتدون الزي العسكري مع إجبارهم على المشاركة في مناورات عسكرية ” .

وأكد الموقع الإسباني أنه بعد أسبوعين من الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة ظاهرة تجنيد الأطفال ( 12 فبراير ) تتحدى ( البوليساريو ) المجتمع الدولي وميثاق الأمم المتحدة وتنتهك بشكل منهجي الحقوق الأساسية للأطفال .

وقال ” إن الحرب ليست لعبة ( … ) يجب علينا تربية الأطفال على مبادئ السلم والتعايش وليس على الحرب ” منددا بالوجه الحقيقي والبشع ل ( جبهة البوليساريو ) التي ” تستخدم الأطفال كأصل تجاري ” من أجل ” مواصلة الاستفادة والعيش على المساعدات الإنسانية وزيادة ثراء أعضائها ” .

وأدان الموقع الإسباني ” سرقة وبيع هذه المساعدات الإنسانية الدولية الموجهة لساكنة تندوف في السوق السوداء من طرف قادة البوليساريو الذين يزدادون ثراء ” في الوقت الذي يعاني فيه المحتجزون في مخيمات تندوف من أفظع أشكال الجوع والفقر والتنكيل والقهر
02/03/2020