Structure d'ages - Ar

الأسرة هي نواة المجتمع، يكتسب منها الطفل تربيته ونمط عيشه وقيمه الأخلاقية ومواضعاته الاجتماعية، وهي البداية التي يجب الانطلاق منها، والاهتمام بها من أجل تنشئة جيل قادر على كسب هويته، والانخراط في مجتمعه، والانسجام والتفاعل معه.

ولأن المجتمع الصحراوي مرتبط على نحو كبير بنظام الأسرة، ويولي اهتماما كبيرا للمرأة، ويقلدها مكانة رفيعة داخل الأسرة وخارجها، فإن التطور اللافت للحياة في الأراضي الصحراوية المسترجعة، تمن عاليا مكانة الأسرة، ومكن المرأة من ولوج مختلف الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، على نحو ما صارت عليه مثيلاتها من النساء في بقية جهات المغرب.

كما شكل إصدار قانون مدونة الأسرة، على المستوى التشريعي والاجتماعي إضافة هامة لمكانة المرأة الصحراوية، ومكنها من الرقي بحضورها، وتحصين حقوقها داخل الأسرة والمجتمع.