الاتصالات

شهدت الأقاليم الصحراوية، منذ استرجاعها إلى حضيرة الوطن سنة 1975، تطورا لافتا في مجال الاتصالات، مكن من تحقيق تغطية شاملة لعموم جهات الصحراء، شملت المحاور الكبرى والحواضر الكبرى والصغرى، وساهمت إلى حد بعيد في تقوية وتحديث شبكة الاتصالات، ودعم وتعميق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.
كما مكن تطور قطاع الاتصالات من إنجاز عدد من المشاريع  همت إقليم العيون،  وبوجدور، وواد الذهب، والسمارة… وشملت تعميم الهاتف الرقمي، وربط جهة الصحراء بالشبكة الوطنية  للبث بواسطة روابط هرتزية  رقمية وروابط راديو- كهربائية  وكذلك بواسطة الأقمار الصناعية.