التضاريس

التضاريس

تقع الأقاليم الصحراوية المغربية ما بين خطي العرض 20 و 28 درجة شمــالا. ويبلغ طولها أكثر من 1000 كلم، وعرضها يتراوح ما بين 300 و 500 كلم، بمساحة قدرها 252120 كلم مربع وهي تشكل مجموعة من السهول و الهضاب ذات انتظام تضاريسي كبير، وتعتبر البنية التضاريسية للأقاليم الصحراوية بسيطة نسبيا .

وتتكون الصحراء المغربية من مجموعة من السهول والهضاب ذات انتظام تضاريسي كبير، وهي بذلك تختلف عن الصحراء المغربية الشرقية، التي تتميز بالتضاريس الجبلية. ويمكن التمييز بين ثلات مجموعات كبرى تتجه من الشمال نحو الجنوب وهي :

ظهر الركيبات : و يقع في الجهة الشرقية و يمتد من الكويرة إلى جنوب شرق السمارة و هو عبارة عن سهل مكون من أراضي تنتمي إلى عصر ما قبل الكمبري تراكمت عليها فتاتات صخرية، و توجد شمال هذا السهل عدة هضبات تنتمي إلى الزمن الجيولوجي الأول و إلى الكريطاسي تغطيها إرسابات تنتمي إلى الزمن الجيولوجي الثالث و في الغرب توجد هضاب الكعدة و في بعض الأمكنة كونت مياه السيول الجارفة عدة أحواض مغلقة أو سبخات (سبخة ايجل مثلا).

الكعدة : و هي تمثل غالبية السهل الساحلي و تمتد نحو الشمال إلى حدود وادي درعة. كما تمتد جنوبا إلى خط العرض 23° و هي مكونة من هضاب كلسية و لا تسمح التضاريس و الأمطار إلا بجريان محدود للأودية. في حين نجد وادي الساقية الحمراء يسيل كل سنة تقريبا و في الجنوب يصبح الجريان نادرا.

السهل الساحلي : و هو مكون من إرسابات تنتمي إلى الزمنين الجيولوجيين الثالث و الرابع و تساعد عدة كثبان رملية معزولة و بعض المنخفضات المغلقة (سبخة الطاح) على تحطيم رتابة المشهد الطبيعي .

و يمثل الساحل المستقيم في مجموعه سلسلة متوالية من الشواطئ الصخرية، كما يتوفر على عدة بحيرات شاطئية معزولة بواسطة أشرطة ساحلية، تغطيها كثبان رملية متراصة مواجهة لرياح الايليزي التي تتجه من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي و تكثر الأمواج على طول الساحل، فيما عدا ساحلي الداخلة و العيون، لكن مع ذلك تبقى حركتي المد و الجزر ضعيفة.