IMG_0132

تدخل تنمية القطاع الرياضي في إطار التنمية الشمولية للجهة، إذ لم تدخر السلطات أي جهد لتنمية هذا القطاع، فقد شيدت ملاعب لكرة القدم وكرة السلة في كل المراكز الحضرية و أصبحت مدينة العيون تتوفر على قاعة صالحة لعدة أنواع من الرياضات، إضافة إلى مسبح، كما  فتحت نوادي رياضية عديدة أبوابها مما شجع الشباب على تكوين جمعيات بعضها على صعيد الأحياء، وأخرى على صعيد المدن.

و تفخر مدينة العيون بوجود فريق شباب الساقية الحمراء ضمن الفرق التي تشارك في بطولة أندية درجة النخبة، كما أنها تتوفر على مركب رياضي مهم “الشيخ لغضف”، الذي يتوفر على طاقة استيعابية تصل الى 35000 متفرج وهو يغطي مساحة 3 هكتارات و يتوفر على منشآت مختلفة للرياضات الفردية والجماعية كحلبة لألعاب القوى وقاعة مغطاة.

كما أخذت المنطقة تستعيد مكانتها كمعبر مهم لهواة المغامرة الرياضية حيث يجوبون الطرق البرية و البحرية و الجوية  حيث تمر عبر المنطقة ثلاث مسابقات دولية كالسباق الدولي للسيارات رالي “باريس داكار” والسباق الدولي للمراكب الشراعية على طول الساحل والسباق الدولي للطائرات الصغرى الذي يربط مدينة تولوز الفرنسية بسان لوي السينغالية مرورا بطرفاية والعيون والداخلة.

أما الثروات السمكية وجمال الشواطئ الصحراوية المترامية الأطراف فإنها تجتذب هواة الرياضة المرتبطة بالبحر كالغوص و التزلج المائي والألواح الشراعية والسباحة وكذا المسابقات الدولية في الصيد البحري التي تقام في شواطئ الداخلة .