IMG_0150

شهد قطاع الإسكان والتعمير بالأقاليم الصحراوية المسترجعة تحولات كبيرة، أخرجت المنطقة من حالة ركود شامل، إلى ورش سكني كبير عم جميع مدن ومناطق الصحراء، ومكنها من مسايرة برامح ومخططات السكن بباقي مدن المغرب.
وقد ظهرت هذه التحولات العمرانية في الصحراء، على شكل تجمعات عمرانية وأحياء سكنية راعت بشكل كبير، وعلى نحو ملائم ومنسجم، التصاميم المحددة في التهيئة العمرانية التي وضعتها الدولة والخصوصيات السوسيواقتصادية لكل جهة من جهات الصحراء، وذلك بهدف الوصول إلى سد الخصاص الكبير في السكن الناتج عن استعادة المغرب لأقاليمه الصحراوية، وتلبية الطلب الكبير على السكن، وإعادة إسكان الصحراويين الذين يعيشون في ظروف سكنية غير لائقة، ومحاربة السكن في الأحياء الصفيحية الموروثة عن الحقبة الاستعمارية بمدن العيون، والداخلة، والسمارة وبوجدور ، وإعادة توطين السكان الرحل أو الذين يعيشون بضواحي مدن الصحراء، والتخطيط للأحياء السكنية الجديدة، وفق تصاميم عمرانية حديثة.
ومن بين أهم برامج السكن والتعمير، التي تمت برمجتها وتنفيذها في مدن الأقاليم الصحراوية المسترجعة، البرنامج الاستعجالي لبناء السكن الحضري اللائق، وبرنامج التجزءات السكنية، ، وبرنامج مدينة الوحدة، وبرنامج الوفاق السكني، وبرنامج سكن تجزئة العودة، الذي تم تركيزه في مجال نفوذ بلدية مدينة العيون، ويعد أهم هذه البرامج. يضاف إلى ذلك، الاهتمام الكبير بالعالم القروي.